اصنع من ذلك الطفل، قائد!

يقول مارك هانسون:
“من خلال تسجيل أحلامك وأهدافك على الورق، فإنك تضع نفسك في طريق توجهك إلى الشخص الذي تريد أن تكون. ضع مستقبلك في أيديٍ أمينة– يديكَ أنت.” – متحدث، مدرب، وكاتب.
Best-selling author and marketing maven.

——————————————–
هل عندك اخ يصغرك أو اخت تصغرك؟!
هل لديك ابن أو ابنة؟!
هل انت ولي أمر لطفل ما؟!

إذا أجبت بنعم لأي من الأسئلة السابقة، فإنه الوقت المناسب لتصنع من أجل هم شيئا، هدية تغير حياتهم للأبد، وتجعلهم فخورون بكَ دائما.

بما أن “العلم في الصغر، كالنقش في الحجر”، فربما كانت خطوة مهمة أن تنقش من ذلك الطفل الذي يعنيك أمره قائد ناجح، مهما كان حقل اهتمامه. قائد، لا يعيقه عن الوصول إلا هدفه أي شيء، نزيه بلا شك.

ماهي تلك الهدية المميزة؟!
أعطِ ذلك الطفل الرائع ورقة، وقلم، يكتب فيها كل احلامه وكل ما يتمناه!
مهما كانت صغيرة، غريبة، “غير منطقية”، “ساذجة”، أو طفولية.
دعه يعبر، ويكتب، إن لم يكن قادر على الكتابة بعد، استمع له، واكتبها له أنت.

كيف ستساعد هذه الورقة طفل في أن يحقق أحلامه؟!
هنا يكمن سر الورقة، هذه الورقة ستكون الخطوة الاولى من نحت ذلك القائد الناجح، بمساعدتك أنت.
السر في هذه الورقة، هو أن تصقل من ذلك الطفل شخصية قوية، لا تنام لتحلم، بل تستيقظ لتحقق أحلامها!

كيف تفعل ذلك؟!

١- ساعده في كتابة كل ما يخطر على باله من أفكار، أحلام، أهداف أو أمنيات:
أسأله عن ما يتمنى، واطلب منه أن يكتب تلك الامنيات. اكتبها أنت امام عينيه ان لم يكن قادرا على الكتابة بعد.

٢- اسأله، ماذا يعتقد بأنه أسهل من بين تلك الأمنيات؟! ماذا يعتقد هو أصعب تلك الأمور؟!
بغض النظر عن إجابته، الهدف من هذا السؤال هو تطوير و تنمية التفكير النقدي لدى الطفل
(Critical Thinking).

٣- ناقشه في قراره بأيهما الأصعب أو الاسهل، لما يعتقد ذلك، وكيف من الممكن له تحقيق كل منهما؟!
تذكر، الهدف هو تنمية قدرة الطفل على التفكير النقدي، حتى في آرآئه هو نفسه.

٤- أسبوعيا، ذكره بتلك القائمة، أقرأها عليه، وسجل أية إضافات منه، أو امور انتقدها، اكتب انتقاده بجانبها.

٥- شهريا، احرص على أن تساعده على تحقيق واحد من تلك الأهداف(واحد كحدٍ أدنى).
أما ان كانت تلك الأهداف تحتاج وقتٍ أطول، فاحرص على أن يتقدم في سبيل تحقيقها، وسجل تقدمه.

ساعده على إنجاز هدف ما، حتى وإن كان صغيرا. حين ينجزه، اعطه القلم ليشطب ذلك الهدف!! أحسنت!!

هذه العملية تتطلب جهد منك، لا تبخل على ذلك الطفل بهذا الجهد، الذي سيصقل شيخصته، يعلمه كيف يحلم، يخطط، يعمل، ويحقق أحلامه!!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s