~شظايا الأقدار~

شظايا..،
فوق التراب، وتحت السحاب..
قام بضمها،
فالتفت يديها حوله،
والتفت حولهما أضواء النجوم،
حينها همست في أذنه بصوت خافت “سوف أراك قريبا..!”
فقال لها، “بلا شك! سوف أراك..”
تفرقت عنهما نجوم السماء،
سحب يديه من حولها،
وسحبت يديها من حوله،
وبينما عيناهما تتبادل النظرات،
كأن بروحها خرجت منها، لتدخل من عينيه، إلى جسده..
“اعتنِ بنفسك”
“وأنتِ كذلك!”
صَعِدت الطائرة،
وطارت بجسدها،
ثم أغلقى عينيهما..

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s