تسألني: لما أنت حزين؟

تسألني: لما أنت حزين؟
-أنا يا فتاة؟ أنا لستُ حزيناً، الحزنُ على حال الشجر، وأوراقِ الشجر، على عصافير لا تستطيع الوصول إلى السماء، على أطفالِ المدينة، على من لا يملكُ إلى فردة واحدة من حذاء، حزنٌ على منبوذٍ، وآخر شردته الحروب.

أما أنا يا فتاة، فأنا لستُ حزين.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s