هوَ، مُجرد اسم آخر للحب،

هوَ، مُجرد اسم آخر للحب،
فلا شيء يُبكينا كالحُب،
ولا شيء يُسعِدنا كالحُب،
ولا شيء يُؤذينا كالحُب،
ولا شيء نشتاقَ إليهِ كالحُب،
ولا شيء نرغبَ فيهِ كالحُب،

فالحُب، هو ما نحتاجُ إليه، ونبحثُ عنه، ونخِرُ دموعاً شوقاً إليه،
هوَ..، مُجرَد اسمُ آخر للحُب،
فالمحبة، هي الإله..

هُوَ الذي بهِ نستطيع تحمُل فقد كل ما سواه،
به نستطيعُ تحُملَ الفقر،
به نستطيع تحملُ الظُلم،
لأجلهِ نعيش، ولأجلهِ قد نموت،
هوَ، وحدهُ لا سِواه..

هُوَ الذي يُطمئِنُ القُلوب،
هو الذي حين نراه، نعلمُ أن الدُنيا بخير:
حين نرى رجُلا يُطعِم كلبا في الطريق: نرى الحُب، ونعلمَ أن الدُنيا بخير.
حين نرى امرأةً تُطعِمُ الفُقَراء: نرى الحُب، ونعلمُ أن الدُنيا بخير.

هُو الذي نخشاه،
هُو الذي نرغبُ إليه،
هوَ الذي في وحدتنا نفتقده، ونسأله أن يكونَ منا قريب، ونبكيه، ونتجهُ إليه..
هوَ الذي في حاجاتنا نلجئُ إليه..
هوَ الحُب وحدهُ لا سِواه..

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s