هل كبرنا على قيودنا التي أخترناها؟

✶ étoile ✶

طول عمري كبرت على فكرة إن ماعندي ظهر يسندني، وتعلمت أكون معتمدة على نفسي وأكون أقوى عشان لو طحت مافي مساحة لتدارك الوضع، أو حتى ماعندي رفاهية الوقت إني أخذ وقتي عشان أتعلم وأتعافى وأوقف مرة ثانية. وفي لحظة أستبصار أستوعبت أنه سعود، خالد، ورشيد ما عادوا ملائكتي الصغار اللي المفروض أسندهم عشان يكبرون. صاروا هم ظهري اللي ماقد حلمت ممكن يكون عندي. وسند مايخليني أحتاج شخص/شيء. هم يحتضنون أفكاري اللي ناقشتها معهم، والتصرفات اللي علمتهم عليها عشان يكبرون لشخص أفضل مني.

ومن هنا تكون التالي: أنه كم فكرة أحنا نعيش عليها يومياً، نبنيها على أساس حالياً ما له وجود. ومازلنا نعيش على الفكرة بدون ما يطرأ السؤال، لو صار المفروض الوقت المناسب نتخلى عنها أو حتى نجددها. أفكارنا هي جزء مننا وهي أيضاً قيودنا اللي نعيش جواتها عشانها منطقة أمنة. بس أحيانا نكبر عليها زي ما نكبر على ملابسنا. مو ضروري ننبش بكل أفكارنا بجلسة وحده لأني أعتقد أنه…

View original post 63 more words

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s