الوقت والملل

فقاعات صابون

الوقت والملل الوقت والملل

إنها الخامسة فجراً, لست ادري لم أنا مستيقظ بمثل هذا النشاط في مثل هذا الوقت المبكر, لست شديد الانشغال مثل آني شيرلي لأصحو بسعادة وهمة قبل شروق الشمس, لا واجبات منزلية متراكمة كحلب الأبقار وتظيف الأطباق يجب علي إنهاؤها, ولا تنتظرني طريق طويلة لقطعها نحو مدرسة وسط الثلوج الكندية القاسية, وللأسف لا أملك شيئاً من خيالها الواسع لأتسلى به وأنا أحدق في السقف الذي لم يتحرك عليه أي ظل داكن ممتع بعد.
إنها الخامسة فجراً, يبدو الوقت أمامي طويلاً بلا نهاية, طويلاً مقترناً بالملل الأعظم, لو كنت كاتباً بارعاً لكتبت رواية فلسفية تحت عنوان “الوقت والملل”, الملل كما أعتقد هو المحرك الوحيد للحياة البشرية, وربما للآلهة أيضاً, أتصور أن الله يشعر بالملل طوال الوقت, لذلك خلق البشرية وبقية الكائنات في لحظة نزقة وصل فيها سأمه إلى الحد الأقصى, لا أدري إن كانت حالته تحسنت بعد كل تلك السنين منذ بدء الحياة, قبل ذلك كان المسكين وحيداً في ملكوته…

View original post 707 more words

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s