واقعٌ حامض

أنا شيءٌ من الّلاشيء بعضي
يمثّلني ، وبعضي ليس منّي !

دخلتُ إليّ من دوني .. وحيداً
أفتّش في ضبابِ الروحِ عنّي !

-عبدالكريم البدران

بعض اللقائات توقِظُك– لتكتشف جزءا مبتورا منك.

ابتسامة تسليم لواقعٍ حامض:

هل كانت خطواتي خاطئة، أم وجوب التجربة لمعرفة الطريق،
كالبكاء لمعرفة طعم الضحِك.
إلا أنك لا تزال تبحث عن الطريق، متسائلا: هل سأجِد الطريق؟

كلما ظننتُ أني وجدتني، فقدتُ شيئا،
حتى بت كمن يسبح في البحر، مُغمضاً عينيه–
إلى أين أنا متجه، أإلى مكان؟ أم إلى– حيثُ أنا– في البحر.

هل سينتهي بك المطاف على شاطئ، على جزيرة، على قطعة أرضٍ تحملك، أم ستظلُ عائماً– في البحر.

الفاجعة، حين تجد جزيرة، ثم يُغرِقُها الطوفان.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s