خائفة من الله؟

خائفة من الله؟ أنا سأكلمه. يارب، إني أحببتُها، كما أحببتني أنت. أريدُ أن أهديها إلى جنتي، وناري يا الله، حرّمتها عليها، ومن روحي سأنفخُ فيها، وأحميها، ولن أسمح بأن يحدُث لها مكروه، كما يحدثُ للفقارى، وما يحدثُ للأطفالِ الأبرياء، لن أسمح لشيءٍ مني أن يؤذيها، كما تُغرِقُ الأمطار الأبرياء، أو كما تهتزُ الأرض لتلتهم النساء…

قيّم هذا:

آياتُ العِشق

أحببتُكَ في نفسي.. وأفصحتُ لكَ عن قلبي.. حُبٌ ما ارتوى.. في قُربِكَ السلوى.. وهل أتاكَ حديثُ الهوى.. قلوب مستيقظة على الذكرى.. الى سبيلِكَ المُبتغى.. وفي قربك النجوى.. وما هويتُكَ من نفسي.. إن هو إلا قلبٌ باسمكَ يحيى.. وحيٌ من عالمِ الرؤيا.. إلى سبيلكَ يسعى.. وما اخترتُكَ من نفسي.. إن هوَ إلا قلبٍ يهوى..

قيّم هذا:

بُنيان الحُب

رأيتُ الحُبَ يَهدِمَ بُنياناً من الصداقات.. I have seen love destroys friendships.. ثم علمتُ بأنه ليسَ جرمَ الحُب.. إنما المحبين هجروا بُنيان الصداقة..  To a strange home built on conceived expectations.. فالحُبَ ليس توقعاتٌ مبنية على خيالات.. الحُبُ استمرار الصداقة.. 

قيّم هذا:

اتصال

بين الصُراخ.. مجتمعنا يتساقط.. تائهٌ.. سرابٌ.. أحلامُ ورديةٌ.. سامة.. تنازُلٍ عن حياة.. لأجلِ.. لا شيء.. نسينا.. نسينا الحياة.. مالحياة؟ لا نعرف منها.. إلا دُعاء.. خضوع.. خنوع.. سُبات.. لا للحياة.. نعم لأفيون الشعوب.. نعم للممات.. في سبيل.. لا شيء.. صلاة.. لا اتصال… روحانية.. لا نعرفها.. عبيداً.. بعيداً عن العمل.. إلا الدعاء.. قُم.. توجه إلى البحر.. قبّل…

قيّم هذا: