المدارس وفقاقيع العلم

المدارس في هذا الزمن تُخرِج طلابا بفقاقيعَ مِن العِلم. المدارس تعلم الطالب أن يعيش حياة انسيابية بينما هو في غيبوبة، فيدرس الصف الأول، لكي يصل للصف الثاني، ثُم الثالث ليصل للرابع، وهكذا، دون وعي إلى أين هو متجهُ أساساً. وإن علِم شيئاً فإنه أُخبِرَ بأنهُ يفعل ذلِكَ لكي يحصل على وظيفة، ولكن لو سألته، ماهي…

قيّم هذا:

هل العِلم وحدهُ كافٍ؟

كثير منا يعلم ان الإنسان بحاجة الى شرب حوالي لترين من الماء يوميا، كم منا يطبق ذلك او يعيره شيء من الإهتمام؟ هذا مجرد مثال على أن العلم بدون تطبيق قيمته ضعيفة جداً، هذا ان كان له اي فائدة أُخرى سوى “العِلم”. وفي حياتِنا كثيراً ما نتحدث مع شخصٍ في شيء ما، فيقاطعُكَ الحديث قائلا:…

قيّم هذا:

كتب مدرسية

١ الإنسان الذي لا يقرأ شيئا سوى كتب المدرسة هو صناعة حكومية. والإنسان الذي لا يقرأ شيئا سوى كتب طائفته هو صناعة قروية. ٢ التخلف العلمي نتيجة للتخلف الفكري، لا يمكن للإنسان أن يتقدم علميا ما لم يتقدم فكريا. ٣ ماذا عساي أن أقول في شعوب لا تستيقظ الا لممارسة طقوس العبادة.. ٤ لم يعد…

قيّم هذا:

١٨ عشر عاما من البحث عن النفس؟

السؤال الذي لم أجد له جوابا لهذا اليوم: هل حقا نحن بحاجة إلى إمضاء ما لا يقل عن ١٨ عشر عاما من عمرنا في ما يسمى بالتعلم، قبل أن نبدأ حياتنا العملية؟ لماذا لا نبدأ الحياة العملية من عمر مبكر؟ أقلها، لماذا لا نجمع بين الحياة العلمية والعملية في وقت واحد؟ لماذا نفني شبابنا وعمرنا…

قيّم هذا: